الاثنين، 6 فبراير، 2012

إجــراء انتخابات اتحـاد الكـرة عقب انتهـاء الدورة الأوليمبيـة لجنة برئاسة أنور صـالح لإدارة شئون اللعبة خلال الأشهر القادمة

إجــراء انتخابات اتحـاد الكـرة عقب انتهـاء الدورة الأوليمبيـة
لجنة برئاسة أنور صـالح لإدارة شئون اللعبة خلال الأشهر القادمة

 
كتب : مصطفى رضا

بات من المقرر اجراء الانتخابات المقبلة لاختيار مجلس ادارة جديد يقود الجبلاية خلال الأربع سنوات المقبلة خلفا للمجلس المستقيل برئاسة سمير زاهر‏,‏ وذلك عقب انتهاء أولمبياد لندن والتي يشارك فيها المنتخب الاوليمبي بعد فترة غياب‏20عاما وطبقا لهذه الصيغة فمن الممكن أن تجري الانتخابات تحديدا نهاية أغسطس المقبل‏.‏
ويأتي ذلك اتساقا مع لائحة اتحاد الكرة التي اعتمدتها الجمعية العمومية, والتي تم فيها فصل الادارة( المجلس القومي للرياضة بوصفه ممثلا للجهة الادارية) عن اجراء الانتخابات طبقا لمطالب الاتحاد الدولي للعبة( الفيفا) ولذلك اختارت الجمعية العمومية قبل الماضية لجنة من بينها تضم خمسة أعضاء منتخبين لادارة العملية الانتخابية وهي التي سوف تقوم بالإشراف علي الانتخابات المقبلة.
ويأتي هذا التطور بعد رفض فكرة الدعوة لعقد جمعية عمومية في التوقيت الحالي لاختيار مجلس جديد لأن هذا المجلس لن يدير اتحاد الكرة سوي الأشهر الخمسة الباقية في عمر المجلس المستقيل وهو طرح غير منطقي رفضه مسئولو اتحاد الكرة خلال اجتماعهم ظهر أمس مع مسئولي المجلس القومي للرياضة والذي ضم أنور صالح المدير التنفيذي والمسئول عن تسيير أعمال اتحاد الكرة وحسين حلمي المستشار القانوني للاتحاد وطارق راشد وكيل أول الوزارة للأداء الرياضي بالمجلس القومي وأستقر الأمر علي اجراء الانتخابات عقب الدورة الاوليمبية حتي يتسق ذلك مع لوائح الفيفا
وفي السياق نفسه ذهب أنور صالح إلي مكتبه أمس بمقر اتحاد الكرة لممارسة مهامه رسميا.
وسوف يتم بحث تشكيل لجنة داخلية لمعاونة المدير التنفيذي في أعمال الاتحاد ومقترح أن تضم للجنة كلا من رئيسي لجنة الحكام والمسابقات والمدير المالي وسمير عدلي مدير المنتخب الوطني الأول وحسين حلمي المستشار القانوني وهناك طرح آخر بالاستعانة بخدمات فتحي نصير المدير الفني السابق لاتحاد الكرة ليكون مسئولا عن الملف الفني باعتباره الأجدر والملم بكل شيء عن المنتخبات الوطنية واستعداداتها للمرحلة المقبلة وكذلك أحمد شاكر أمين صندوق اتحاد الكرة الأسبق ليكون مسئولا عن ملف شئون اللاعبين وبعض الأمور المالية نظرا لخبرته في هذا المجال شريطة أن يكونوا متطوعين ويتم الاعلان عن ذلك.
ويحتاج الاتحاد في تلك الفترة لجهود الجميع نظرا للأزمة الكبيرة التي سوف يتعرض لها خلال الأيام الشِمقبلة في ظل عدم استطاعة أنور صالح طبقا للوائح انهاء أي عقود جديدة ومنها عقد الملابس بعد استقالة المجلس السابق أي أن المنتخبات الوطنية لن تستطيع أن ترتدي أي ملابس تخضع للشركة الجديدة لان التعاقد لم يتم رسميا ولكن يكون من حق المدير التنفيذي شراء ملابس رياضية جديدة للمنتخبات في كل مباراة علي حدة ليكون التعاقد علي المباراة الواحدة فقط.
من ناحية أخري رفض سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة المستقيل تحميله مسئولية أحداث استاد بورسعيد وقال لم أقبل علي نفسي أو علي اعضاء مجلس الادارة أن يتهمنا التاريخ باننا تسببنا في وفاة74 مشجعا لكرة القدم لذلك فأنا مصمم علي اجراء التحقيقات.
وأشار زاهر إلي أن اتحاد الكرة كان مجرد بوسطجي لوزارة الداخلية منذ عودة النشاط الكروي حيث قال:فقد كنا نتلقي تعليمات الأمن للتنفيذ وليس للمناقشة بما يعني أننا كنا مجرد بوسطجية له فعندما كان الأمن يطلب تأجيل أو نقل أي مباراة كنا نوافق علي الفور لذا فإن محاولة البعض تحميلنا المسئولية الجنائية فيما حدث غير مقبول وأن كنا نتحمل المسئولية الأدبية ولذلك كان قراري بتقديم استقالة جماعية لمجلس الادارة حتي لا تتعرض الكرة المصرية للإيقاف من قبل الفيفا وكان من الممكن التمسك بالاستمرار وعدم الرضوخ لقرار رئيس الوزراء بالاقالة إلا أنني فضلت الرحيل فمصر هي وطني ولا أقبل مزايدة من أحد فالمصيبة أكبر من أي أشخاص ومنصب وأسأل الله أن يلهم أهالي الضحايا الصبر والسلوان ويحتسبهم عند الله من الشهداء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق