الأحد، 5 فبراير، 2012

العالم يتابع بقلق تداعيات كارثة بورسعيد


العالم يتابع بقلق تداعيات كارثة بورسعيد

 نقل من الاهرم اليومى : مصطفى رضا


رغبة الجيش في تواصلت أمس ردود الفعل الدولية القلقة إزاء التطورات الداخلية في مصر عقب أحداث استاد بورسعيد وما تلتها من في القاهرة والسويس والإسكندرية‏,‏ مما ألقي بظلال قاتمة علي مستقبل عملية التحول الديمقراطي‏.‏


وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله
ففي لندن, طالبت بريطانيا المصريين بمزيد من الصبر في مواجهة الصعوبات التي تواجهها ثورتهم بعد تغيير النظام. وفي رسالة موجهة إلي الشعب المصري, قال أليستر بيرت وزير شئون الشرق الأوسط في الحكومة البريطانية إنه واثق من انتصار الثورة المصرية وتحقيق أهدافها, وفاجأ بيرت السفير المصري حاتم سيف النصر والحاضرين بمناسبة الاحتفال بالذكر ي الأولي للثورة بأن أخرج من جيبه قطعة من الحجر قال إنه حرص علي إحضارها معه من ميدان التحرير خلال زيارة أخيرة قام بها للقاهرة, وأشار إلي أنه يضعها دائما علي مكتبه إكبارا لعظمة الثورة المصرية وشهدائها.
كما سيطرت أحداث العنف التي تشهدها مصر ومستقبل الربيع العربي علي اروقة ومباحثات السياسيين والمسئولين المشاركين في مؤتمر ميونيخ للأمن من أكثر من60 دولة. وعبر وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله عن قلقه البالغ إزاء موجة العنف التي تجتاح البلاد, وطالب المسئولين في مصربالكشف عن أسبابها وخلفيات اندلاعها بهذا الشكل ومحاسبة المسئولين عنها, كماأكد ضرورة تمسك مصر ببرنامج التحول الديمقراطي والمواعيد المحددة لإجراء الإنتخابات الرئاسية ثم تسليم السلطة لرئيس وحكومة مدنية. ومن المنتظر أن يسلط مؤتمر ميونيخ للأمن الضوء في جلسة خاصة اليوم- الأحد- علي التطورات في مصر وفي دول الربيع العربي, حيث تنعقد جلسة حوار حول مستقبل الشرق الأوسط يشارك فيها وزير الخارجية محمد كامل عمرو ورئيس الوزراء التونسي حمادي جبالي ووزير الداخلية الليبي فوزي عبدالعال إلي جانب وزير الخارجية القطري ووزير خارجية تركيا.


وفي فيينا, صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية بأن النمسا والاتحاد الأوروبي يعربان عن قلقهما الشديد من تواصل اندلاع أحداث الشغب في مصر, وطالب السلطات المصرية المختصة بتوضيح ملابسات وأسباب هذه الاحداث.


وفي باريس, واصلت الصحف الفرنسية اهتمامها بتفاصيل ما يجري في مصر, ونشرت صحيفة ليبراسيون لليوم الثاني علي التوالي ملفا كاملا عن الاحداث مرفقا بالصور, مركزة علي مطالب المتظاهرين برحيل المجلس العسكري, بالرغم من ان الاخير وعد بتسليم السلطة الي المدنيين في شهر يونيو المقبل, وأنه- بحسب الصحيفة- أثبت حسن نيته باجراء الانتخابات التشريعية التي حظي بأغلبيتها الاخوان المسلمون, الا ان المخاوف تقبع في الحصول علي مكاسب ضخمة قبل ترك السلطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق